Sunday, October 29, 2006

A caricature ! No Comment!

Associated Press talking about Western Sahara.

As Sahara U.S. mission comes up for renewal, some think it has become part of the problem

By John Thorne


12:32 a.m. October 28, 2006

RABAT, Morocco - For 15 years, U.N. peacekeepers policing the cease-fire between Moroccan troops and rebels in the Western Sahara have become a familiar sight.

Too familiar, perhaps. Some U.S. officials, anxious to promote a united North African front in the war on terrorism, worry that the presence of the peacekeepers in their white jeeps has become an excuse for perpetuating the 30-year stalemate rather than negotiating its end.

The matter comes to a head on Tuesday when the U.N. Security Council must decide whether to renew the mandate of the 300-strong force, already the oldest U.N. peacekeeping mission in Africa.

The California-sized territory is thinly populated but rich in minerals. Its conflict poisons the air between regional heavyweights Morocco and Algeria, whom the U.S. wants working together against Islamic extremism. And it seriously complicates Moroccan diplomacy, because more than 50 states recognize the government-in-exile of the Saharawi Arab Democratic Republic, as Western Sahara is known,while none accept Morocco's claim to the land.

The standoff frustrates trade and economic growth, and has stranded some 160,000 refugees deep in the Sahara desert.

A U.S. official, speaking anonymously because he was not authorized to publicly discuss the sensitive U.N. debate, says that if the peacekeepers' presence is helping the parties negotiate a deal, it should stay, but if it just "entrenches the status-quo," its purpose and structure need to be reconsidered.

The force, with an annual budget of $44.6 million, must also pass the financial criteria that John Bolton, the U.S. ambassador to the U.N., has sought to apply to the world body.

In an interview, Bolton said peacekeeping missions should be reviewed "across the board," with an eye to downsizing or elimination. He said a failed mission constitutes "a tragedy not only for the people involved but for the Security Council as well."

Bolton takes a particular interest in the Western Sahara conflict and has declared settling it a top priority.

Western Sahara was Spanish territory until 1975, when it was ceded to neighboring Morocco and Mauritania. The territory's native Arab nomads, called Saharawis, rallied to the Polisario Front, a Saharawi liberation movement that had been fighting Spanish colonial rule since 1973. Algeria, fearing Moroccan ambitions of becoming a territorial giant, now backed by the Polisario.

Most Saharawis fled to Algeria, where they built refugee camps in the desert where an estimated 160,000 still live, largely cut off from the 90,000 who remain in Moroccan-controlled territory.

The war lasted 16 years and killed thousands. Morocco built a 1,600-mile earthen barrier to prevent Polisario's hit-and-run raids. The U.N. brokered a cease-fire between Morocco and Polisario in 1991, and installed the peacekeeping force, called by its French acronym, MINURSO, to oversee the cease-fire and organize an independence referendum in Western Sahara.

With relative calm established, Morocco poured money and some 100,000 settlers into the region, hoping to influence the vote.

But U.N.-brokered negotiations, led for several years by former U.S. Secretary of State James Baker, have failed to secure agreement on voter lists, and the U.N. has all but officially abandoned the referendum.

The feud between Morocco and Algeria has sealed their land border, led Morocco to boycott the African Union, and hamstrung the launch of a North African trading bloc. Oil exploration off Western Sahara's shore is blocked by a U.N. ruling denying Morocco the right to grant oil contracts there.

U.N. Secretary General Kofi Annan has argued that MINURSO is vital for maintaining the cease-fire, and is urging Morocco and Polisario to hold unconditional talks aimed at securing the Saharawis' right to self-determination.

The U.N. is unlikely to cancel MINURSO altogether, said a U.N. official with significant experience dealing with Western Sahara, who asked not to be named.

But the official acknowledged that the peacekeepers have become "a security blanket for everybody," and that the parties need to be pressured into realizing that the status quo can't last.

Nobody is sure what would follow a U.N. withdrawal. The peacekeepers aren't allowed to intervene militarily, but they don't have to, since nobody is shooting. If the UN leaves, however, it could signal the end of the cease-fire, even if technically that's not the case.

Polisario's Washington representative, Mouloud Said, says Polisario might be tempted to resume fighting to force the hand of Moroccan King Mohammed VI. After "six or seven months of war, he'll be more realistic," he said in an interview. "And I think that's what he needs."

Polisario's army is thought to be no match for Morocco in open combat, but has proved an agile guerrilla force.

Morocco suggests a degree of regional autonomy with an elected governor and legislature, but rules out independence for what it calls its "southern provinces."

Polisario's Said calls autonomy "a dead idea." "Autonomy implies that Western Sahara is Moroccan," he said.

Associated Press Correspondent Nick Wadhams at the United Nations contributed to this report.

Friday, September 08, 2006

A Voice from the ocucpied Dakhla for the Sahrawi Political Prisoners.

بيان تضامن مع السجناء الصحراوين

إن لجنة العمل لمناهضة التعذيب بالداخلة الصحراء الغربية التي تمثل جزءا من الجسم الحقوقي الصحراوي الساهر على احترام الحريات العامة و حقوق الإنسان و الفاضح لكل التجاوزات المرتكبة من طرف الدولة المغربية و أمام ما سجلته كل الجمعيات الدولية و المحلية العاملة في نفس المجال من محاكمات جائرة لا تحترم استقلالية القضاء لأشخاص يحملون صفة المدافع عن حقوق الإنسان مشهود لهم بها لدى هيئات حقوقية دولية و كذا المعاملة السيئة لسجناء رأي الصحراويين التي تعتبر خرقا لاتفاقية مناهضة التعذيب التي اعتمدتها الجمعية العامة وفتحت باب التوقيع والتصديق عليها والانضمام إليها في القرار 39/46 المؤرخ في 10 كانون الأول 1984. تاريخ بدء النفاذ: 26 حزيران 1987، وفقاً للمادة 27 (1) وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللانسانية أو المهينة بالإضافة إلى القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء التي اعتمدها مؤتمر الأمم المتحدة الأول لمنع الجريمة ومعاملة المجرمين المعقود في جنيف عام 1955، وأقرها المجلس الاقتصادي والاجتماعي بقراريه 663 جيم (د –24 )المؤرخ في 31 تموز /يوليه 1957و 2076 ( د-62 )9المؤرخ في 13 أيار /مايو 1977
و عليه فان اللجنة ترفع الصوت عالي للتنديد بكل الخروقات التي تمارسها الدولة المغربية ضد الشعب الصحراوي في الصحراء الغربية و جنوب المغرب وتذكر بالمبادئ التالية:
* أولا: في حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره على أرضه .
إن ميثاق الأمم المتحدة وشرعة حقوق الإنسان ينصان على حق الشعوب في تقرير مصيرها، واستناداً إلى هذا المبدأ فان للشعب الصحراوي الحق الكامل في تقرير مصيره على أرضه، وفي التعبير عن سيادته واستقلاله بإقامة سلطته الوطنية المستقلة واختياره لممثليه بحرية.
* ثانيا: التضامن المبدئي و اللامشروط مع سجناء الرأي الصحراويين.
تحت شعار معا لخوض النضال السلمي بكل الأشكال من اجل الكرامة و الحرية و الاستقلال يدخل السجناء السياسيين الصحراويين إضرابا مفتوحا عن الطعام بسجن كل من ايت ملول المغربية و السجن لكحل بالعيون الصحراء الغربية ابتداءا من يوم الاثنين 04 سبتمبر 2006 و مما سبق فان اللجنة تحمل الدولة المغربية كاملة المسؤولية للحالة الصحية للسجناء الصحراويين من جراء إضرابهم عن الطعام و تطالب بدخل سريع لكل القوى الفاعلة في العالم من اجل الضغط على الدولة المغربية حتى تتكفل بالموافقة على مطالب السجناء التي تكفلها نصوص القوانين الدولية المعمول بها.
* ثانيا: حق المدنيين الصحراويين في الحماية الدولية
إن المبادئ المنصوص عليها في معاهدة جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين تحت الاحتلال، وقواعد القانون الدولي الإنساني تنطبق على الصحراء الغربية وان اللجنة تعيد التنديد بحالة التعذيب اليومي التي يتعرض لها المواطنين الصحراويين على يد قوات الكيس المغربية وتستنكر التعرض للصحافيين والمصورين وكافة الإعلاميين ومنع اللجن الدولية من الدخول إلى المنطقة و تطالب برفع الحصار الإعلامي و العسكري المضروب على المنطقة
* ثالثا: التمسك بمبدأ الدفاع عن حقوق الإنسان
إن لجنة العمل لمناهضة التعذيب بالداخلة الصحراء الغربية لتأكد من جديد عزمها المضي قدما في الدفاع عن حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و جنوب المغرب رافعة شعار فضح كل الخروقات من أجل غد تعم فيه الحرايات.

حرر بالداخلة الصحراء الغربية 07/09/2006

Wednesday, September 06, 2006

AnnualReport From Dakhla's Anit- Torture Associatoin

لجنة العمل لمناهضة التعذيب الداخلة الصحراء الغربية

تقرير حول وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية خاص بمدينة الداخلة

عرفت الفترة مابين شهر ماي 2005 و-2006 تطورات خطيرة مست بالعمق حقوق الإنسان الصحراوي داخل المناطق المحتلة من الصحراء الغربية , شملت هذه الخوروقات المرتكبة من طرف أجهزة الدولة المغربية كافة المدن و المداشر الصحراوية , فمن الداخلة الى بوجدور حتى العيون و السمارة , لم نرصد كمدافعين عن حقوق الإنسان و كنشطاء صحراويين ضمن لجنة العمل لمناهضة التعذيب الداخلة الصحراء الغربية أو أعضاء بالجمعيات أخرى كالجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة للحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية و كذا بعض اللجان التي تغطي عموم المنطقة و تهتم بالمجال الحقوقي , سوى صور القمع و مظاهر التعذيب و الترهيب اليومي و مصادرة الحريات العامة للمواطنين الصحراويين المطالبين بحقهم في تقرير المصير .
هذه الممارسات و الخروقات السافرة و الفظيعة لحقوق الإنسان و المرتكبة من طرف أجهزة الدولة المغربية أثناء و عقب الاحتجاجات و المظاهرات السلمية و المدعومة في اغلب الحالات بأمواج من المستوطنين المغاربة راح ضحيتها الى حد الآن شهيدين صحراويين و هما
* لمباركي حمدي
* لخليفي آبا الشيخ
و أعداد هائلة من ضحايا الاختطاف و التعذيب و الاعتقال السياسي و قد شملت هذه الخوروقات كافة شرائح المجتمع الصحراوي بل لازالت صور هذه الانتهاكات تردنا بشكل روتني و يومي كان أخرها اعتقال النشطاء الحقوقيين و المختطفين السابقين إبراهيم الصبار كاتب عام الجمعية الصحراوية رفقة هدي الكينان و السباعي محمد و إصدار أحكام جائرة في حقهم تتراوح بين سنتين إلى ثلاث سنوات خرق خطير للإجراءات القانونية و انتهاكا للقانون الجنائي المغربي في مادته 154 و ناهيك عن تلفيق التهم الواهية للمتهمين و مصادرة حرياتهم بدون أي أساس قانوني لتكون بذلك محاكمتهم ذات صبغة سياسية لكون المتهمين معروفين بدفاعهم عن حقوق الإنسان و حق تقرير المصير و سجناء سياسيين سابقين .
و خلال هذه الفترة لم يسلم النشطاء الحقوقيين الصحراويين من القمع و التهديد و الاعتقال و الاختطاف بسب محاولاتهم الدؤبة على رصد و فضح الانتهاكات الجسيمة الممارسة من طرف أجهزة الدولة المغربية على المواطنين الصحراويين العزل قصد و إطلاع الرأي العام المحلي عن طريق الجمعيات الحقوقية الوازنة دوليا حول وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية , و نذكر هنا بحالة النشطاء الحقوقيين الصحراويين الذين قضوا فترة 8 اشهر داخل السجون المغربية كأمنتو حيدار و رفقائها

و كذا محاكمة أزيد من 80 صحراوي على خلفية تعبيرهم عن مواقفهم السياسية و دفاعهم عن حقوق الإنسان, مما يؤدي خرق النظام المغربي لكافة العهود الدولية و الخاصة بالحقوق المدنية و السياسية و كذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في مادته 19.
إلا أن حدود القمع المغربية لم تقف عند هذه المستويات المتقدمة من الخروقات, بل تعدتها إلى درجة انتهاك محرومات المنازل و المدارس و الثانويات قصد متابعة التلاميذ الصحراويين وذلك على خلفية رفضهم تكرير النشيد المغربي للتحول هذه المدارس و الثانويات إلى مناطق محاصرة بشكل يومي من طرف الأجهزة المغربية, و قد سجلت عدة حالات لضحايا أطفال تعرضوا للتعذيب و الاختطاف من داخل أقسام دراستهم, ليبقى مصير الطفل الصحراوي مستهدف هو الأخر و مثال ذلك محاولة القتل و الحرق العمد بالبنزين التي تعرض لها الطفل الصحراوي
*اسعيدي السالك و لد المامون بعد اختطافه داخل مفر إضافة إلى سياسة التهجير ألقسري و الطرد التعسفي من العمل أو إلى بلدان أخرى مثل موريتانيا كما هو الحال النشطاء الحقوقيين
*المامي اعمر سالم

* محمد مصطفى أهل تكرور

عضوي لجنة العمل لمناهضة التعذيب الداخلة الصحراء الغربية .
وخلال الفترة الممتدة من 2005 إلى 2006 تعرض الكثير من النشطاء الحقوقيين الصحراويين بكافة من إقليم الصحراء الغربية المحتل من طرف الدول المغربية و خاصة الداخلة للعديد من المضايقات ذهبت الى حد الاختطاف و التعذيب و التهديد بالقتل والطرد من العمل و مداهمة المنازل التي يقطنها هؤلاء ففي يوم 27 -6-2005 قامت أجهزة الدولة المغربية بقمع وقفة تضامنية للصحراويين بمدينة الداخلة مع إخوانهم بمدينة العيون أثناء انتفاضة حي معطى الله تخللتها الشعارات وجهت بقمع شديد حيث تعرض خلالها حي اكسيكيات و حي أم التونسي بالداخلة لمداهمات واسعة لمنازلهم خاصة منزل الناشط الحقوقي المحجوب أولاد الشيخ أبيدا عضو لجنة العمل لمناهضة التعذيب و مختطف سابق كما سجلنا سقوط أزيد من 80 جريح نظرا لاستعمال المفرط و الغير مبرر للقوة من طرف السلطات المغربية على سكان الحي , ليتعرض فيما بعد وبتاريخ 19/07/2005 كل من النشطاء الحقوقيين

• حميا احمد موسى عضو لجنة العمل لمناهضة التعذيب

• محمد سالم أعمر عضو لجنة العمل لمناهضة التعذيب

• الشيخ سيديا اعمر
• بنو منصور
للاختطاف و التعذيب بعد تنظيمهم للوقفة سلمية تضامنية مع الناشط الحقوقي علي سالم التامك الذي تعرض للاعتقال من مطار العيون بعد قدومه من الديار الأسباني .
وفي 19/09/2005 تعرض النشطاء الحقوقين أعضاء لجنة العمل لمناهضة التعذيب الآتية أسماؤهم للاختطاف و التعديب اثناء قيامهم بوقفة تضامنية مع السجناء السياسيين الصحراويين بالسجن لكحل بالعيون وهم

• مسكة احمد زين

• الوالي حسنة
• المحجوب اولاد الشيخ ابيدا

• اهل تكرور محمد مصطفى

و الدين تم اختطافهم من طرف والي الامن المشهور بتعذيبه للصحراويين داخل مخفر ppcim بالعيون سنوات الثمانينات و التسعينات المعرف باسم احريز العربي ليتعرض بعد ذلك و تحديدا 18/10/2005 كل من الناشطين الحقيوقين

* احمد موسى حميا

* محمد مصطفى اهل تكرور

للاختطاف و التعذييب من طرف نفس والي الامن مصحوب بضباط آخرين يتقدمهم رأسهم رئيس الاستخبارات العامة عبد الرحمان عناب و عميد الضابطة القضائية بحري عبد اللطيف ليرمى في وضعية مزرية بعيدا عن المدينة بعد ساعات من التعذيب و الضرب المبرح في شتى أنحاء الجسد .
ليستمر مسلسل الاعتقالات و التعذيب الصحراوين و المضايقات في حق النشطاء قصد إيقافهم عن محاولة رصد كافة جوانب انتهاك حقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية .
لتقوم قوات الشرطة المغربية يوم 5-2-2006 باستهداف مجموعة أخرى من النشطاء الى جانب عدد كبير جدا من المواطنين بحي لفطيحات الذي يقطنه عدد كبير من الصحراويين نذكر سبعة حالات خطرة لنشطاء حقوقيين تعرضوا لتعذيب و التنكيل امام الملأ و هم :
• حمادي احمد بن هنون

• مسكة احمد زين

• محمد ابراهيم مشنان

• ونا ابيدا

• المامي اعمر سالم

• اولاد الشيخ المحجوب

كما شهدة المنطة و خاصة الداخلة سابقة خطيرة و معطى اخر على اثر طرد و ترحيل الناشط الحقوقي المامي اعمر سالم يوم 26/02/2006 بالقوة و تعذيبه على الحدود الملغمة بين موريتاتيا و الصحراء الغربية اضافة الى مصادرة كل أوراقه الثوبوتية و بعد ذلك اختطاف الناشط الصحراوي الوالي حسنا و تعذيبه في إحدى مخافر الشرطة .
ولا على أخر فصول القمع المغربي هو التدخل الهمجي بالقوة للشرطة المغربية ضد مجموعة من المواطنين الصحراويين تظاهروا سلميا بحي الأمل 9-6-2006 .
و تسجل اللجنة من جديد و بامتعاظ كبير مالحق المواطن الصحراوي محمد المامون الطالب عمار بالداخلة الصحراء الغربية من تعذيب شديد حاط من الكرامة الانسانية يوم 14 غشت 2006 حين قرر التعبير عن رأيه المتمثل في دعمه لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و كذا اختطاف قسري و غيره من دروب المعاملة السيئة
وتعتبر لكرونولوجيا الأحداث رقم حزينا أخر ينضاف الى سلسلة الانتهاكات التي تعيشها كافة المدن الصحراوية و المرتكبة ضد مواطنين عزل تظاهروا سلميا ليطالبوا بحقهم في تقرير المصير .
وتكشف هذه السياسة القمعية حقيقة الديمقراطية المزعومة و مدى التناقض العميق بين الوضع المتردي و الخطاب الممارس و الذي لا يهدف إلا لتلميع صورة المغرب بالخارج من خلال مزاعم الانصاف و المصالحة و طي صفحة الماضي و الأليم للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي نؤكد عدم جديتها من خلال هذه الكورلونوجيا المحددة جغرافيا في مدينة الداخلة و المرتبطة أساسا بنفس الانتهاكات التي تشهدها كافة مدن الصحراء الغربية .

Saturday, August 19, 2006

Video on" Sahara War"

Sahrawi prisoners in Western sahara: Salek Laassiri' family statement.


في ظل الظروف الصحية المتدهورة والخطيرة التي يعاني منها ابننا المعتقل السياسي الصحراوي السالك ولد العبد ولد محمد لعسيري الذي أصبح لا يقوى على الوقوف اثر اضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجا على تهجيره وابعاده عن اسرته ووطنه وذلك بسبب مواقفه السياسية الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه .
وبدلا من استدعاء طبيب لفحص حالته الصحية فوضت ادارة السجن ما يسمى برئيس الحي لارغام ابننا على التوقف عن اضرابه عن الطعام وكان ذلك صباح 20-08-2006 قوبل بالرفض من طرف ابننا لعسيري السالك مصرا على تحقيق جميع مطالبه المشروعة وحقه في العلاج حيث أجابه الجلاد المغربي بكل انحطاط أنتم ابناء اسبانيا ولستم صحراويين فضربه الاخير بكأس كانت بيده فاسترسل السالك لعسيري مرددا ما يلي عاش الشعب الصحراوي عاشت الجمهورية الصحراويةالعربية الديمقراطية .
ومن منطلق مسؤوليتناكعائلة للمعتقل السياسي الصحراوي لعسيري السالك نعلن للرأي العام الدولي ما يلي .
1 = تضامننا المبدئي واللا مشروط مع ابنناالمعتقل السياسي الصحراوي لعسيري السالك وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين وراء قضبان سجون الظلم والجور المغربيةتحميلنا كامل المسؤولية لادارة السجن المدني بالقنيطرة والدولة المغربية لما يعانيه ابننا البار من تدهور حالته الصحية وكل ما يتعرض له في الوقت الراهن او في المستقبل .
2= كما نناشد كافة المنظمات الحقوقية والانسانية والدولية بالتدخل الفوري والعاجل للضغط على الدولة المغربية لاحترام مباديء حقوق الانسان واطلاق سراح ابننا البار المعتقل السياسي الصحراوي لعسيري السالك وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين .
الشقيقة الكبرى للسالك لعسيري امباركة العبد محمد لعسيري
والدته جميعة امبارك ابراهيم احسينة

A petiton signed by All Sahrawis


الشعب الصحراوي يرفض أي مقترح للحكم الذاتي بالصحراء الغربية
كما يرفض بشكل قاطع أن يكون المجلس الملكي الاستشاري لشؤون الصحراء ممثلا له.

نعلن بكل جلاء، نحن الموقعين أسفله، أننا لن نسمح بأن يكون المجلس الملكي الاستشاري لشؤون الصحراء ممثلا أو ناطقا باسم شعب الصحراء الغربية.و نعلن في نفس الوقت، أن مقترح الحكم الذاتي المغربي يتناقض مع حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الذي المنصوص عليه في القانون الدولي.
• إن الجمعية العامة للأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي يعرفان حق تقرير المصير كحق في التصويت من أجل الاستقلال. و إلى الحصول على هذا الحق، سظل الصحراويون يقاومون أي محاولة لتطبيق حلول أخرى بما فيها الحكم الذاتي.
• نعلن عزمنا التصدي لمحاولة إقحام المجلس الملكي الاستشاري لشؤون الصحراء في قضيتنا، علما أن هذا المجلس لا يمثل، بأي شكل من الأشكال الشعب الصحراوي و لا يملك الحق في التحدث باسمنا.
• منذ سنة 1988 و الأمم المتحدة تقر بأن طرفي نزاع الصحراء الغربية هما جبهة البوليساريو ممثل الشعب الصحراوي و المغرب. في سنة 1975 أقرت محكمة العدل الدولية أن الشعب الصحراوي كان يمارس سيادته على أرض الصحراء الغربية قبيل الاستعمار الإسباني سنة 1884. و في سنة 1979 أعلنت الأمم المتحدة أن الوجود المغربي بالصحراء الغربية هو احتلال غير شرعي. و في سنة 2002 أكد مكتب الشؤون القانونية لدى الأمم المتحدة أن المغرب لم يحصل قط على صفة القوة الشرعية مستعمر مثلا بالصحراء الغربية و لكنه في الحقيقة احتل إقليما غير مستقل مستعمرة إسبانية.
• لن نتعاون مع النظام المغربي ولا مع احتلاله للصحراء الغربية و لن نتعامل كذلك مع هؤلاء الأشخاص الذين لا يمثلون الناطق الرسمي باسم الشعب الصحراوي. الأمم المتحدة تعترف بممثل واحد للشعب الصحراوي، و هو جبهة البوليساريو. أعضاء المجلس الملكي الاستشاري لشؤون الصحراء، لميتم انتخابهم من طرف الصحراويين بل تم تعيينهم من طرف ملك المغرب لتمثيل الاحتلال المغربي للصحراء الغربية. نعلن أن محاولات المغرب الرامية إلى تطبيق الحكم الذاتي بطريقة أحادية، لن تجدي و أن الشعب الصحراوي سيختار الحل الذي سيمكنه من ممارسة حقه في تقرير المصير و الاستقلال عبر استفتاء حر، عادل و ديمقراطي.
• نؤكد أن كل الصحراويين عبر العالم يدينون كل مؤامرة ترمي إلى مصادرة حقهم في تقرير المصير و أننا نعارض أي حل لا يقبل أولا من طرف الشعب الصحراوي عن طري استفتاء تقرير المصير يتضمن إمكانية الاستقلال.
• و نعلن أيضا أن المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية لا يتوفر على المصداقية و لا الشرعية لتمثيل الشعب الصحراوي.

Sunday, July 30, 2006

News from the USA: The Fletcher Institute and Non-violence conference

First-of-its kind executive education program in the advanced, interdisciplinary study of nonviolent conflict, taught by leading scholars and practitioners of strategic nonviolent action and authorities from related fields.

Members of local and international NGOs, staff members of international institutions, scholars and staff members of think tanks and research groups, journalists, academics and teachers, and interested policy analysts and advisors.

Recent successful civilian-led uprisings (Serbia, Georgia, Ukraine, Lebanon) have intensified interest in civilian-based nonviolent conflict among policy-makers, academics, journalists, and NGOs. The so-called “colored revolutions” are only the latest wave of more than a century of political transitions driven by nonviolent movements, but they have generated extensive analysis in the media and among scholars. So a systematic program of graduate-level teaching and interactive discussion, for international practitioners and professionals, is timely.

The Institute will address these questions: Why do certain civilian-led struggles succeed while others fail? What are the most important strategic considerations in using nonviolent resistance? What roles have media and communications played in struggles? How have external actors interacted with local movements? Historical and contemporary cases of civilian-based struggles will be examined, including issues-based movements as well as popular struggles against foreign occupations and authoritarian governments.

Today, as the oldest exclusively graduate school of international affairs in the United States, The Fletcher School continues to redefine itself to meet the demands of a world of dizzying change. As both a professional and academic institution, Fletcher develops the vital link between theory and practice in international relations. The Fletcher School is pleased to offer a certificate in the Advanced Study of Nonviolent Conflict that draws upon its multi-disciplinary approach to global affairs.

I. Nonviolent Conflict: Concepts, History, and Contemporary Applications

II. Strategy, Tactics, Leadership, and Organization in Movements

III. Local Conflicts and the Global Context

IV. Lessons Learned

Additional Components of Summer Institute:

Documentary Films: A Force More Powerful; Bringing Down a Dictator
The classroom discussions will be supported and supplemented by showing both of these award-winning documentary films.

Use of A Force More Powerful: A Game of Nonviolent Strategy
A new state-of-the-art video game, “A Force More Powerful,” was released in 2006. The game is the only interactive educational tool that helps develop strategic and tactical decision-making skills in civil resistance and civilian-based movements.


News from the USA: The Fletcher Institute and

Sunday, June 11, 2006


What happened in the camps is that a couple of men were arrested, had a trial, and then were convicted of whatever it was, and sentenced to a few months in jail. The men were angry at the decision, and contacted a few friends/cousins from their tribe. These friends/cousins came, wanting to take their convicted friends out of police custody. A man-to-man struggle/fist-fight occurred with the police. Then, those friends/cousins were also arrested and charged with something comparable with trying to disrupt justice or attacking a police officer.
That was the whole thing. The people in the camps were pretty outraged with the friends/cousins who were trying to get their friends out of police custody. The next thing they knew was that an El Djzair reporter put out a story, w/o any interviews or on-the-scene reporting, with a very inaccurage report of the incident. Then, they began hearing all these twisted, added stories of demonstrations, violence, and waving of Moroccan flags. Totally untrue. The people thought it was laughable at first, but then just couldn't believe what was being done with the incident.


السمارة المحتلة تواصل الانتفاضة

*** شهدت" حي الطنطان" ليلة البارحة السبت 10 يونيو على الساعة 22:00 ليلا تنظيم مظاهرة باعلام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وترديد الشعارات الوطنية وقد شارك في المظاهرة العشرات من ابناء الحي الصامد وبعد دقائق تدخلت فصائل القمع وفرقت المتظاهرين . وبنفس التوقيت تم رفع علم وطني كبير حيث كان يرفرف خفاقا على احد الاسلاك الكهربائية ب " حي العمارات " وقد احتشد حوله عدد من سكان الحي وهم يرددون الشعارات وزغاريد النساء التي تعالت في عين المكان ، وبعد مرور دقائق طوقت قوات القمع المكان وفرقت المتظاهرين .
وبنفس الحي تم فجر اليوم تثبيت ثلاثة أعلام وطنية على اعمدة الكهرباء الى غاية الصباح .
*** شهد اليوم الاحد 11.06.2006 " حي الطنطان " الصامد تنظيم مجموعة من المظاهرات التي رفع خلاها العديد من الاعلام الوطنية حيث ابتدأت المظاهرة الاولى على الساعة 10:00 صباحا وعند ما تقوم قوات القمع المغربية بتفريق المتظاهرين يعودون من جديد ويرفعون الاعلام الوطنية ويرددون الشعارات حتى الساعة الواحدة من زوال اليوم في تحدي واضح لقوات القمع ،
وقد واصل ابناء حي هدا الحي الصامد واغلبهم من الاطفال الصغار مظاهراتهم هدا المساء على الساعة الرابعة مساءا .

السمارة المحتلة


نــــــــــــداء الوطن

أيها الشعب الصحراوي الشامخ الأبي
أيها الشباب المقدام المناضل، الباسل النقي
أيها الشيوخ ذوي الوقار والحكمة والعطاء السخي
أيتها المرأة الطاهرة العفيفة، قوام الصمود والرقي
يا ثكالى شعبنا، يا من إختزن دموعهن إلى نصر قريب
يا أرامل الوطن المسلوب، وصبايا رفضن الزينة في حضرة الأحزان
يا نسوة تكحلن " بالسواد " وودعن جلسات الثرثرة والشاي الأخضر
الوطن يناديكم ويشد على أياديكم، ويرفرف بلواء يكاد ينسل من بين كفيه
ويصيح بأعلى حدسه و همسه، أما آن الأوان أن يخرج منكم "* عنترة *" برمحه وسيفيه
وطنك أيتها الجماهير الصحراوية، مل من الاستباحة ومن لثم مناديل بللتها الدموع
نخرته آلة الضجر، ودب فيه العياء، و أجهده البحث في العتمة عن آلاف الشموع
أيها الشاب اليافع الوسيم، ألا تلتفت قليلا إلى الوراء، أليست وصايا "* الولي *" تستأهل التأمل
أو ليست حياته القصيرة مدرسة بملايين الدروس .
الوطن يسائلك عن حقوقه الملتفة على عنقك منذ كنت في الأرحام، وعن شبابك وعمرك ، هل كان له فيهما نصيب.
أم أنك فضلت التخاذل على النضال، والتريث على الاستبسال، والصمت على الجدال ،
واللهو على جد الأعمال .
أم أنك استحسنت التراجع على حساب التدافع، واخترت المراجعة بدل المقارعة
ونسيت أو تناسيت أن للوطن عليك حق، وأن للشعب عليك حق، وفي رقبتك عهود لأناس ودعونا، كي نلتقي، وانتهوا كي نبدأ، وغابوا كي نكون أكثر حضورا .
أيتها الشابة العفيفة، أما آن الأوان أن تكسري مرآتك، وتبعثري أدوات زينتك، وتكفي عن التسوق وشراء أحدث الفساتين و المساحيق، وتستبدليها بخياطة أعلام زاهية براقة يحتاجها الجميع .
أيتها النسوة الطاهرات، حان الوقت ودنت اللحظة، للاستجابة لنداء الوطن، فاحزمن صغاركن، وودعن بيوتكن إلى حين، وتسلحن بزغاريدكن وأعلامكن وهتافاتكن، فتالله لتلك أعتى وأقوى من كل المدرعات و المصفحات وكل الألغام .
أيها الكهل الوقور، لقد بلغ السيل الزبى، وعاث تتر العصر فسادا، في وطن أشرفتَ على ميلاده، وأنجبتَ أولاده، وأوجدتَ أمجاده،
لقد آن الأوان يا أبتي أن تترجل من على صهوة الترقب وبساط الانتظار، وتأخذ عكازك لتطرد الكلاب و الذئاب، وتطهر سجادتك من قذارة ثلاثين سنة من آثار تبول الغزاة وروائحهم النتنة .
أيها الشعب الصحراوي الشامخ الباسل، العنيد، العتيد
الوطن يستغيث ، الله أكبر ، الله أكبر
الوطن يصيح ، وا صحراوياه ، وا صحراوياه
الوطن يستنجد بالله و بكم، فكونوا في مستوى الإغاثة والنجدة والمطلوب
وكونوا أسودا لها زئير ، ونارا لها سعير ، وموجاً له هدير، وريحاً لها زمهرير
كونوا شوكً في الحناجر، وصوتا في كل المنابر، وجيشا في العنابر، أو شهداء في المقابر
كونوا جمرا يحرق الأكفَ، وصفوفا متراصة مصطفة
ولا تركعوا لغير الله الواحد ، فأنتم رٌب شعب صابر مجاهد
أغرسوا ساريات راياتكم في الأكتاف، ورصوا صفوفكم بالالتفاف
وامضوا في سبيل الله وسبيل.. إعلاء كلمة " أنا الرفيق المستحيل "
وانظروا بإمعان إلى السماء، واستسرقوا سماع همسات الشهداء
وأمطروا قبورهم عبقا ومسكا، وبخورا مصنوع من وصفات محلية
وانصبوا في روضهم رايات وأعلام، وقصوا عليهم حكاية التحرير
لتكونوا في الختام، خير خلف غير ملام، لخير سلف مقدام
الولي محمد الخليل

Monday, May 08, 2006

تبادل الخدمات ما بين العرش الملكي بالمغرب والحركة الصهيونية العالمية

تبادل الخدمات ما بين العرش الملكي بالمغرب والحركة الصهيونية العالمية

من جملة القرارات المثيرة التي اقدم عليها محمد السادس ملك المغرب، خلال زيارته الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية بحر الشهر الماضي تعيينه لثلاثة سفراء متجولين، وفي وقت كان ينتظر ان تكون التعيينات ضمن الطاقم الدبلوماسي شاملة للمغاربة المتخصصين في قضية الصحراء الغربية او عناصر الطابور الخامس ذوي الوصول الصحراوية، عين محمد السادس ثلاثة شخصيات كانت الى حدما بعيدة عن مجال الدبلوماسية (الرسمية على الاقل)، وهم : سيرج بير دوغو serge perdugo – واسيا بن صالح - وبنونة – فما هي خفايا هذا التعيين ومن هم الاحصنة الجدد المنتخبون للترويج لمشروع "الحكم الذاتي" الذي يريد محمد السادس تمريره؟.

الاستنجاد بالحركة الصهيونية العالمية مرة اخرى.

قد يغيب على غير الخبير بخفايا السياسة المغربية الدور الكبير الذي تلعبه المنظومة الصهيونية في تأطير زوايا الظل في السياسة الاقتصادية، والدبلوماسية والامنية المغربية بشكل عام وفي المشروع الاستعماري المغربي في الصحراء الغربية . للتذكير فقط، نذكر: بان كلا من اندري آزولاي المستشار للحسن الثاني وبعده محمد السادس ودافيد عمار على وجه الخصوص لعبا دورا اساسيا في المفاوضات الاسبانية المغربية في سبتمبر واكتوبر بين الحسن الثاني ودي سوليس (رئيس الحركة الفاشية بإسبانيا)، سواءا في الرباط او استورياس الاسبانية والتي افضت الى ابرام الاتفاقية الثلاثية في 14 نوفمبر 1975 لاقتسام الصحراء الغربية بين المغرب ونظام ولد داداه الموريتاني، كما نذكر بالمساعدات العسكرية الاسرائيلية السخية طوال سنوات الحرب التي بلغت ما بين 1988-1976 –، 559 مليون دولار امريكي على شكل اسلحة وعتاد، او المختصين الاسرائيليين الذين يساعدون المغرب منذ يناير 1982 حتى دجنبر 1986 لاقامة جدرانه العسكرية بالصحراء الغربية، ومحاولة نسخ التجربة الاسرائيلية سواء تلك المتعلقة بالاحزمة الدفاعية (بارليف) او جدران العزل العنصرية المتبعة من طرف الدولة الصهيونية او قمع المقاومة الشعبية بالاراضي المحتلة الفلسطينية، وتطبيقها في الصحراء الغربية.

وفي إطار الهبة الصهيونية المستمرة لدعم سياسة العرش الاستعمارية بالصحراء الغربية تندرج الخطوة الاخيرة لملك المغرب لم يكن تعيين سيرج بير دي غو الشخصية الصهيونية المميزة صدفة إذ كان والده من 1938 حتى 1969 احد المؤطرين الرئيسين للعمل بالوكالة الصهيونية بالمغرب. كما لعب الابن سيرج المولود بمدينة مكناس سنة 1937، وخريج الحقوق والعلوم الاقتصادية بجامعة باريس سنة 1964.

وقد تقلد بير دي غو بمساعدة اللوبي الصهيوني بالمغرب منذ سن مبكرة العديد من الوظائف الاقتصادية كمدير للبنك المغربي للتنمية من 1964 حتى 1968 فمديرعام لشركة الاعمال الزراعية والاقتصادية 1970 – 1982 ليصبح وزيرا للسياحة في كل من كريم العمراني وعبد الطيف الفيلالي من نوفمبر 1993 حتى يونيو 1995، بموازاة مع هذا النشاط الرسمي عمل سيرج بير دي غو على تنشيط عمل الوكالة الصهيونية بالمغرب الذي اصابه الفتور بعد حرب يونيو 1967 . اذن اصبح سنة 1977 رئيسا الرابطة اليهودية بالمغرب ليعين سنة 1976 ورئيسا للمؤتمر اليهودي بالمغرب بعد الخدمات الهامة التي قدمها لافي عملية التقارب ما بين السادات والحسن الثاني وناحوم غولدمان – رئيس المؤتمر الصهيوني انذاك.

وبإختيار محمد السادس سيرج بير دي غو، و آسيا بن صالح على جه الخصوص نائبة رئيس جماعة الحكماء للحوار بين الشعوب والثقافات، المعروفة بنشاطها الصهيوني والتي لا تضم من العرب والمسلمين غير المغرب، لكون محمد السادس قد اختار من جديد خيار تحريك اللوبي الصهيوني للخروج من عزلته الديبلوماسية في قضية الصحراء الغربية، ولإستثمار اخطبوط علاقاته الواسعة والمؤثرة لاقحام مشروع "الحكم الذاتي"، كخيار من خيارات حل قضية الصحراء الغربية.

والسؤال المطروح إذا كان النظام بالمغرب يدعي التسامح، وادماج اليهود المغاربة في دواليب السياسة المغربية كمواطنين فلماذا نجده ولعشرات السنين يقمع ويعنف اليهود المغاربة المناهضين للصهيونية ويهمشهم والمثال الواضح هو قمعه لابراهام السرفاتي المناضل السياسي المعروف بمناهضته للعنصرية الصهيونية، وسيون أسيدون SION ASSIDON مؤسس الفرع المغربي لمنظمة الشفافية بالمغرب وعضو TRAN SPARENCY العالمية والذي يقضي ما يزيد على عشر سنوات بالسجون المغربية بعد محاكمة 1974؟.

وليس من باب الصدفة ان ترد الحركة الصهيونية الجميل للعرش المغربي وهو الذي ساهم ما بين سنوات 1961- 1967 في ترحيل 500 الف يهودي مغربي الى اسرائيل و 225 الف ما بين 1956 – 1961، عن طريق وكالة حيسا HAISSA الصهيونية وكاديما KADIMA والموساد مقابل 500 دولارللعائلة كما يؤكد ذلك الباحث الاسرائيلي روبير أساراف وبينسامون آنيسBENSSIMON AGNES و ROPERT ASSARAF في كتاب تاريخ هجرة سرية.

كما انه ليس من باب الصدفة ان تكون الشخصيات الصهيونية المتطرفة من اصول هؤلاء المهاجرين المغاربة من امثال هارون ابو خاتزيراAHARON ABUHATZEIRA ، وزير سابق ومؤسس حزب تامي TAMI اليميني، واريح ديري ARIEH DIRI وزير سابق وقائد حزب شاس المتطرف او دافيد ليفي وزير الخارجية السابق ورئيس حزب جيشير GESHER اليميني وامير بيريز زعيم حزب العمال ومارباMARPA منذ نوفمبر 2005.

وبخلاصة فإن تعيين سيرج بير دي غو واسيا بن صالح كسفراء متجولين لمحمد السادس، انما يؤكد استمرار تحكم دوائر الصهيونية العالمية في دواليب السياسة المغربية من جهة وإفلاس الدبلوماسية المغربية الرسمية في تمرير مشروعها الاستعماري في الصحراء الغربية، وتحريك اللوبي الصهيوني للتأثير على بعض مصادر القرار في العواصم الدولية، لكن السؤال الاهم يظل ما هو المقابل الذي اعطاه محمد السادس للصهيونية العالمية بالمغرب والمنطقة المغاربية والعالم العربي الاسلامي؟ سؤال نترك جوابه للاخوة بالمغرب الشقيق.

احمد خليل

Friday, April 28, 2006

the latest resolution of the Security Council on Western Sahara : April 28, 2006


جدد مجلس الامن الاممي، في قراره المتبنى بالاجماع، اليوم بنيويورك، تاكيده على الاحتفاظ بكل قراراته السابقة بخصوص قضية الصحراء الغربية، رافضا مجرد الخوض في تقرير الامين العام الاممي، كوفي عنان، الذي اقترح، في سابقة اعتبرتها جبهة البوليساريو انتهاكا للقانون الدولي، ايجاد حل ياخذ بالواقع السياسي على حساب الشرعية الدولية وبتجاهل كل القرارات الاممية السابقة.

مجلس الامن شدد على "التذكير بكل قراراته السابقة حول الصحراء الغربية، بما فيها القرار 1495 (2003) الصادر31 بجويلية، والقرار 1541 (2004) الصادر ب 29 ابريل بالاضافة الى القرار 1598 (2005) الصادر يوم 28 ابريل"، علما بان كل هذه القرارات تؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وتتبنى مخطط بيكر الثاني الذي يتضمن مرحلة انتقالية متبوعة باستفتاء حول استقلال الاقليم او تمتعه بحكم ذاتي او اندماجه بالمملكة المغربية.

وقد دعى المجلس "اطراف النزاع ودول المنطقة لمواصلة التعاون مع المنظمة الاممية لوضع حد لحالة الجمود الحالية وللتقدم نحو ايجاد حل"، للنزاع المغربي الصحراوي.

القرار اكد على ضرورة ايجاد "حل سياسي عادل ودائم، ومقبول من الطرفين، يمكن شعب الصحراء الغربية من تقرير مصيره ضمن اطار الاتفاقات، الاهداف والمبادئ المتضمنة في ميثاق الامم المتحدة".

مجلس الامن قرركذلك تمديد عهدة البعثة الاممية من اجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية، المينورصو، لستة اشهر اضافية (الى غاية 31 اكتوبر القادم)، وطالب الدول المانحة بسداد مستحقاتها ودعم البرنامج الاممي المتعلقة بتبادل الزيارات مابين العوائل الصحراوية المقسمة والمشتتة منذ 1975 بسبب الاغزو المغربي و بسبب جدار الفصل العسكري المغربي الذي يقسم اقليم الصحراوي المستعمر الى نصفين من الشمال الى الجنوب، منذ سنة 1981

Monday, April 24, 2006

Algérie-ONU-Sahara occidental (1-2)

Voici le texte intégral de la lettre dont une copie a été adressée aux

président et membres du Conseil de Sécurité ainsi qu'au Président de l'Assemblée


"Monsieur le Secrétaire Général,

D'ordre de mon gouvernement, j'ai l'honneur de vous faire part des observations

suivantes concernant le rapport en date du 19 avril 2006 que le Secrétaire Général

vient de soumettre sous la cote n° S/2006/249 au Conseil de Sécurité au sujet

de la question du Sahara occidental :

1. Il importe de rappeler que la question du Sahara Occidental est une

question de décolonisation relevant du champ d'application de la résolution

1514 (XV) portant ''Déclaration d'octroi de l'indépendance aux peuples et pays

coloniaux'' c'est-à-dire de la responsabilité directe de l'ONU qui a donc pour

obligation conformément à sa Charte, à sa doctrine et à la pratique en la matière

de mener à son terme le processus de décolonisation de ce territoire.

Toute autre approche, qui aurait pour objet de priver ce peuple de l'exercice

de ce droit imprescriptible, constituerait une violation grave du droit international

et serait contraire à l'esprit et à la lettre de la Charte des Nations Unies

et des résolutions pertinentes de l'Organisation adoptées depuis 1965 qui ont

consacré ce droit, au demeurant confirmé par la Cour Internationale de Justice.

2. Le Plan de règlement des Nations Unies, négocié et accepté par les

deux parties au conflit, le Royaume du Maroc et le Front Polisario en août 1988,

et approuvé par le Conseil de Sécurité par ses résolutions 658 (1990) du 27

juin 1990 et 690 (1991) du 29 avril 1991 de même que les Accords de

Houston négociés directement entre les deux parties, sous l'égide de M.

James Baker III, Envoyé Personnel du Secrétaire Général, et acceptés et signés

par elles en septembre 1997à Houston, et enfin le Plan pour l'autodétermination

du peuple du Sahara occidental élaboré à la demande du Conseil de Sécurité

par M. James Baker III et approuvé par ce dernier dans sa résolution

1495 (2003) en date du 31 juillet 2003, disposent en toute clarté que le règlement

de la question du Sahara occidental ne peut intervenir que par l'expression

de la volonté souveraine du peuple du Sahara occidental seul à même de décider

de son avenir à travers un référendum d'autodétermination libre et régulier,

sans contrainte d'aucune sorte.

3. En cette affaire, si elles ont fait d'abord montre de rectitude dans

la recherche d'une solution définitive à ce conflit, les Nations Unies se sont,

par la suite, montrées complaisantes à l'égard de la puissance occupante, s'accommodant

de ses tergiversations et de ses atermoiements.

4. Aujourd'hui, prenant prétexte de ce que les Plans élaborés

par les Nations-Unies ou négociés par leur entremise, par les parties au conflit

et dûment approuvés par le Conseil de Sécurité, ont été rejetés par une partie,

l'ONU se propose de se désengager du processus de règlement d'une question de

décolonisation qu'elle a pourtant la responsabilité, au triple plan politique,

juridique et moral de conduire à bon port.

L'approche préconisée par l'Envoyé Personnel et que le Secrétaire Général

a fait sienne constitue une dérive que l'Algérie ne saurait ni ne pourrait,

en aucune circonstance, soutenir ou entériner.

5. De la même manière, l'Algérie regrette vivement que les Nations-Unies,

dont la vocation et la raison d'être sont de défendre le droit et la justice,

opposent la realpolitik à la légalité internationale et suggèrent que la première

prévale sur la deuxième.

6. En sa qualité d'Etat soucieux du respect de la légalité internationale

et de la stabilité de la région, l'Algérie a de tout temps, veillé à soutenir

un règlement juste et définitif de la question du Sahara Occidental, en stricte

conformité avec les résolutions pertinentes du Conseil de Sécurité et de l'Assemblée


Elle considère que les seules négociations valables et limitées au Royaume

du Maroc et au Front Polisario, qui sont les deux parties au conflit, sont celles

qui portent sur les modalités de mise en oeuvre du plan de paix pour l'autodétermination

du peuple du Sahara occidental, approuvé par le Conseil de Sécurité dans sa

résolution 1495 (2003).

A cet égard, l'Algérie regrette que sa position sur la question, exprimée

dans une lettre adressée par le Président de la République au Secrétaire Général,

n'ait pas été, comme c'est la pratique, reflétée dans le corps du rapport du

Secrétaire général.

7. L'Algérie voudrait enfin réaffirmer sa conviction que seule la mise

en oeuvre du Plan pour l'autodétermination du peuple du Sahara Occidental, approuvé

par le Conseil de Sécurité comme solution politique optimale à ce conflit,

en ce qu'il représente un compromis délicat entre les positions des deux protagonistes,

est de nature à assurer un règlement juste et définitif de la question du Sahara

Occidental en stricte conformité avec la Charte des Nations-Unies et la légalité

internationale". (APS)

59000/021/440/909 ttt

Friday, March 17, 2006

Press Release From the Sahrawi Community in USA

March 17, 2006

An Appeal to the United Nations for the Self Determination for Sahrawis

Self determination is not a de stabilizing concept. Self determination and democracy go hand in hand. If democracy means the rule of the people, by the people, for the people, then the principle of self determination secures that no one people may rule another - and herein lies its enduring appeal. Therefore, sahrawis are no exception to this especially that they are a minority in North Africa.
All peoples have the right of self-determination. By virtue of that right they freely determine their political status and freely pursue their economic, social and cultural development, Article 1.1, The International Covenant on Civil and Political Rights, 1966
the principle and fundamental right of self-determination is firmly established in international law..." Barcelona UNESCO Conference 1998.
The belief that each nation has a right to constitute an independent state and determine its own government is an essential and an instrumental element in the world stability. Sahrawis have long dreamt of an independent country where their children can grow freely and build their own country.

What exactly is a nation? A ‘nation’ is a group of people who share a significant number (but by means necessarily all) of the following attributes: history, language, ethnic origin, religion, political belief, fear of the same adversaries. In short, a nation may be defined as ‘a community that is, or wishes to be, a state. Western Sahara is a solid example, and sahrawis believe strongly that they have all the potentials to be a nation state with sovereignty over their own land. Restrictions on self-determination threaten not only democracy itself but the state which seeks its legitimation in democracy.

The appeal of the principle of national self-determination is simple, for it is surely better that nations should determine their own destinies than that someone else should do it for them. The concept of national self-determination appears to express the idea of democracy, according to which the people are presumed to be best qualified to govern themselves. International law also appears to recognize the right to national self-determination unreservedly.

Therefore, all Sahrawis urge the United Nations and the whole world to come to the rescue of the sahrawis and to condemn the illegal occupation of Western Sahara by Morocco. We, the Sahrawis, demand that we should be given the right of self-determination and to be enabled to express ourselves freely and to be given the right to decide our fate within the international legitimacy and according the United Nations chart.

The Sahrawis Community in USA.

Friday, March 10, 2006

A petition to Kofi Annan-Please Sign it and send it !

Mr. Kofi Annan
Secretary General of the United Nations
United Nations
New York, New York 10017
United Sates of America

Ref: Concern for Sahrawi political prisoners

C.C. Moroccan Minister for Justice, Mohamed Bouzoubaa
And U.S Congress. USA.

March 10, 2006

Dear Mr. Secretary General,

We are very concerned about the imprisonment of Sahrawi activists’ leaders, especially for their health as they have all been on hunger strike in various Moroccan prisons in different occasions. We all know that they are in prison illegally and were denied their basic rights and are detained because they dared to speak out the truth.

We have information from Sahrawi communities and from the prisoners themselves. Most Sahrawi prisoners have been judged and sentenced without any consideration to fairness and justice.. This treatment flagrantly contravenes the principle "non bis in idem".
It is no doubt that despite the many appeals to fair trials; Morocco is still way behind when it comes to dealing with Sahrawis as human beings, and the respect for their rights.

Moroccan justice has not allowed the accused to present a legal defense away from any external pressure. Most prisoners have been cruelly interrogated before being brought into the justice system. To accuse and judge Sahrawis as terrorists and separatists has denied them the opportunity of being bailed or having anything other than a custodial sentence. In prison they have been subjected to extremely hard conditions and they bear witness to intimidating and racist treatment by the prison authorities.

Mr. Secretary General, we are extremely alarmed, concerned, and annoyed by these events. We ask you particularly to listen to the requests of those Sahrawi prisoners who are advocates of the Sahrawis cause and the Sahrawi people.Sahrawis have a great and a deep respect for you and for the United Nations as a whole body. Sahrawis have always abided by the international law and always believed in the values and principles expressed in the chart of the United Nations.
The United Nations was founded to protect human rights, to settle conflicts, to help preserve liberties, and to give aid when necessary. It is thus our duty and due to the circumstances, we urge you to act quickly before the fate of these political Sahrawis gets any worse.

Free those political prisoners held in the Moroccan prisons in Western Sahara and inside Morocco. If a trial has to be done, then complete all their trials rapidly in a transparent unbiased and fair way. We all believe in their innocence and thus we ask you personally to intervene and demand the release those who are sick in the prison and of those who are there without any reason but just because they are Sahrawis. Their crime is that they are Sahrawis and don’t want to be somebody else.

Get the Moroccan authorities to put on trial the police officers who killed the two Sahrawi citizens. They both died because of the brutality of the Moroccan police and its use of force and violence against the civilian Sahrawis.

We ask that political prisoners of the Sahrawi nation be given the treatment laid down in international law. In particular we ask that two international conventions be respected: to prevent and punish torture and that which is designed to bring an end to all forms of racial discrimination.

Yours sincerely,



Moroccan Minister for Justice, Mohamed Bouzoubaa
U.S Congress.USA

Wednesday, March 01, 2006

Pictures from Tifariti -february 27,2006

Pictures of of the RASD 30 th celebration at Tifariti .

Letter from The U.S. Congress to the EU Fisheries directorate

Congress of the United States
Washington DC 20515

The Honorable Joe Borg
Fisheries Directorate
European Commission
B-1049 Brussels

February 28, 2006

Dear Commissioner Borg

We are writing to express our concern regarding the upcoming vote on the
Fisheries Agreement signed by the government of Morocco and the European
Community. Our concern stems from the fact that the conflict over Western
Sahara has not yet been resolved and therefore any exploration and/or
exploitation of resources in that territory would be inappropriate and in
violation of UN legal opinions and international norms regarding
territories in dispute.

As you may know, despite the 1975 International Court of Justice ruling
stating that Morocco has no legitimate claims to the land of Western
Sahara, and numerous UN Security Council actions to resolve the conflict,
the Moroccan government maintains that Western Sahara is part of Morocco.
In addition, on February 12, 2002, Mr. Hans Corell, Legal Counsel, sent
the following legal opinion to the UN Security Council on the exploration
of mineral resources of Western Sahara, stating that if “exploration
activities were to proceed in disregard of the interests and wishes of the
people of Western Sahara, they would be in violation of the international
law principles applicable to mineral resource activities in
Non-Self-Governing Territories”.

Our understanding is that the European Fisheries Agreement does not
include a provision that would prohibit EU fishing vessels from fishing in
the waters linked to Western Sahara as there is nothing that specifies the
boundaries of Morocco, particularly in the South. As a result, any fishing
licenses granted could cover the waters of the disputed territory. In
addition, approval of the Fisheries Agreement could also lead to EU
funding development projects for Moroccan settlers residing in the
disputed territory.

In 2004, the United States signed a Free Trade Agreement with the Kingdom
of Morocco; however, this Agreement clearly stipulated that the area
included only the land within the internationally recognized boundaries of
Morocco. Without a clear definition of the territorial boundaries covered
by the EU Fisheries Agreement, the Kingdom of Morocco could issue fishing
licenses for Western Sahara waters and resources from those waters could
be exported to ports around the world. Should fish from those waters be
exported to the United States, such an importation would be a violation of
our Free Trade Agreement with Morocco. Such is the seriousness attached to
this issue by the United States.

While trade and cooperation between nations is an important policy, we
strongly believe that trade should not be in violation of international
agreements and norms and in the case of the European Fisheries Agreement
it should exclude the territory of Western Sahara. We respectfully urge
that a section be added to the Fisheries Agreement clearly delineating the
territory covered by this new Agreement.

Thank you for your attention to this important matter. We look forward to
hearing from you on this issue, preferably before the Agreement is
submitted to the European Parliament for approval.


Joseph Pitts
Member of Congress

Donald M. Payne
Member of Congress

Thursday, February 02, 2006

Map of Western Sahara

Flag of the Western Sahara

Interesting Links

A Statement By Mohamed Brahim in an international conference in Palestine

Western Sahara – An Overview

For over twenty-five years, led by the Polisario Front, the people of Western Sahara have been struggling for self-determination and independence. Morocco wants to annex Western Sahara and Polisario is seeking independence. A UN settlement plan, based on a referendum in which the people of Western Sahara would exercise their right to self-determination by choosing between independence and integration in Morocco, is deadlocked. Moroccan stalling and attempting to pad the voter roll.


Formerly Western Sahara was a colony of Spain. In 1975 the International Court of Justice ruled that the people of Western Sahara were entitled to self-determination including independence. That same year a UN mission determined that the people of Western Sahara were "categorically" for independence and opposed to the territorial claims on Morocco and Mauritania. But when Spain pulled out in 1976 it divided the territory between Morocco and Mauritania. Polisario, formed in 1973 to oppose Spanish colonialism, rejected this action and declared the Saharawi Arab Democratic Republic (SADR). Much of the population of Western Sahara fled the territory to Polisario run refugee camps in Algeria.

Polisario, which had led an armed struggle Spain, turned its military efforts against Morocco and Mauritania. In July1978 there was a coup in Mauritania. Two days later Polisario declared a unilateral cease-fire with Mauritania. In 1979 Mauritania formally abandoned its claim to Western Sahara. Morocco immediately asserted a claim for the portion of Western Sahara previously claimed by Mauritania.

A United Nations General Assembly resolution in 1980 stated clearly that the issue of Western Sahara is one of self-determination. The resolution "Reaffirms the inalienable right of the people of Western Sahara to self-determination and independence" and expresses "deep concern… at the aggravation of the situation prevailing in Western Sahara because of the continued occupation of that Territory by Morocco."

Violations, violence, and Non violence resistance in Western Sahara

The Moroccan government has always abused human rights in Western Sahara in different brutal and inhumane ways. There is a long list of people who disappeared when they were kidnapped by the Moroccan secret services throughout the conflict. Many of the Sahrawi political detainees were denied any trial and they were kept in dungeons and other secret detention centers throughout Morocco and Western Sahara. Until the early 1990s, the Moroccan government denied the existence of these prisoners and prisons. In the early 1990s, some of these detainees were released via a royal pardon. The pardon stated that these prisoners were abroad on missions for the Moroccan government in order to explain their disappearance. Morocco is still imprisoning Sahrawis who are peaceful demonstrators or peaceful defenders of human rights for the sole reason that these people are calling for a referendum to be held in Western Sahara and that the Sahrawis should be allowed to exercise their right to self-determination. Not only is the right to self-determination a natural right of a people, but it is included in the UN Charter and is one of the basic principles that the UN is empowered to preserve. All of these prisoners were, and have been, a target for unjustified attention, torture, and surveillance. These actions constitute a human rights violation on the part of the Moroccan government.
Recently, some of these people have been tried in Moroccan courts. However, the Moroccan judges were mere puppets of the Moroccan regime. Therefore, it is necessary to have international human rights observers to attend those trials. It is amazing to see that the Sahrawi prisoners are only asking for freedom of speech and freedom of expression, but when they petitioned the Moroccan regime for these rights, they were imprisoned.
Women were never spared this horrible fate either. The Sahrawi women were always part of the struggle and played a vital role in fighting against the Moroccan regime through peaceful resistance. These women were beaten, sometimes raped, denied their legal rights, and their houses were ransacked. Many international organizations have condemned these atrocities by the Moroccan state against Sahrawis. Nonetheless, the international community did not place sanctions on Morocco, nor was any real action taken to address these atrocities. Morocco may be a traditional ally of the United States, but the Moroccan regime has denied the Sahrawis their rights and has continued to abuse them in different ways. Distributing leaflets and writing on the wallas has a log-time used tactic to tell the Moroccans that we are here and that we are resisting and that we do refuse occupation .
It is a common practice, and a known policy, that the Moroccan government need not give Sahrawis positions where they can have access to confidential information. No Sahrawi can serve in a political office at any level of the Moroccan government—local, state, or national. The only Sahrawis who have been given this privilege were those who had served as Moroccan agents—they were used by the Moroccan government to disseminate propaganda. Some of those Sahrawis were defectors to Morocco, and have no sense of loyalty to the Sahrawi people. Some others choose to work for the Moroccans for financial gain. The Moroccan regime commonly gives bribes to Sahrawis in order to get them to defect and to get these people to continue to do work for the Moroccan government. Some of them defect out of fear because the Moroccan government threatens their lives or the lives of their family.
Aminatou Haidar is one of these heroes of the non-violence struggle as she is considered to have led many nonviolent actions towards the occupation in Western Sahara. She met many foreign delegations and initiated many non-violent actions such as: writing articles to foreign newspapers about the oppression of the Moroccan occupation and about the Human rights violations. She also wrote many letters to Officials in different countries such as to Condoleezza Rice and many others in different parts of the world. She also succeeded in getting more NGO’s interested in the malpractices of the oppressive Moroccan regime in Western Sahara . She also constantly in touch with human rights organizations all over the world and coordinated many activities towards revealing the truth to the world and unmask the atrocities of the Moroccan regime in Western Sahara.
It is also very important to specify that the non-violence resistance was the only weapon used by the Sahrawis in the occupied territories against the oppression. Meanwhile, war was the tool used against the Moroccan army at the borders with the sahrawi liberated territories. Therefore, it was very essential for Sahrawis under occupation to always look for different peaceful options to fight occupation and the Moroccan strategy to assimilate every sahrawi into the Moroccan society. King Hassan 2 tried to assimilate the young Sahrawis in the Moroccan society in 1989 by giving them jobs and free lodgment inside morocco and away from Sahara, but it was only a total failure as sahrawis preserved their identity and maintained their own heritage.
Sahrawis also adopted the strategy of not letting their own dialect and cultural heritage slip away from them as Moroccans hoped they would get moroccanized. Sahrawis under occupation spoke their own dialect and preserved their own identity and fought all Moroccan attempts to mingle in the Moroccan society.
Recently an intifada has begun in the occupied territories to give a push to the sahrawi cause as it seemed to have reached an impasse. This non violent political resistance was initiated by sahrawis under occupation from all walks of life, all ages, and from all genders. It was peaceful and successful as it drove Moroccans very crazy and they expressed their fear by crashing it and arresting many sahrawis and human rights activists.
Another non-violent tactic used by Sahrawis was forming human rights associations to be able to unveil the different many violations of human rights against Sahrawis and committed by the Moroccan state. These activists run a secret network of informants and activists who would assist them in gathering all information necessary to back their work and to show their support for the sahrawi cause. They succeeded in attracting the attention of many human rights organization and convincing the world that Sahrawis are suffering and are being segregated.
Another non violent strategy led by Sahrawis citizens was to refuse selling their houses to Moroccan settlers. Sahrawis also would live away from Moroccans settlers and would prefer to stay within sahrawi communities enclosed on it. When having a wedding ceremony or other local festival, only Sahrawis would be admitted or invited s as to keep the Moroccan infiltration away.

Finally, the sahrawis under occupation are always looking for diverse means to empower their non-violent struggle and always adopt non-violent means of struggle to defend themselves and also to resist the occupation. They have a great need to have NGO’s in the occupied territories, but the Moroccans won’t let them in. So, now they are hoping to have NGO’s to put pressure on their government and on the Moroccan government to let NGO’s in the Western Sahara.
Justice will prevail, and freedom will come!

Minatou Haidar's Speech broadcasted in arabic

بــــــــــسم الله الـــــــرحـمان الـرحـيـم
كلمة الناشطة الحقوقية والمعتقلة السياسية أمنتو حيدار
للاذاعة الوطنية بمناسبة الافراج عنها
في البداية أحيي واشكر طاقم الاذاعة الوطنية ، صوت الشعب الصحراوي، المنبر الاعلامي الحر الذي يعتبر أداة فعالة في التواصل والربط بين الصحراويين في اللجوء والمناطق المحتلة وجنوب المغرب اسمحولي ان أحيي ، تحية ملؤها الشوق والحنين كل اهالينا بالجاليات و بمخيمات اللجوء ، مخيمات النخوة والعز والكرامة وعلى رأسها قيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي ، وأحيي بكل فخر وتقدير واحترام الأخ الرئيس رمز المشروع الوطني ، الأخ الفاضل محمد عبد العزيز ، واحيي تحية اكبار واجلال أسود الوغى، حماة الوطن مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي.
واحيي بحرارة الجماهير الصحراوية المناضلة والمنتفضة في المناطق المحتلة وجنوب المغرب وفي المواقع الجامعية ، ولا يفوتني أن أحيي تحية افتخار واعتزاز الحركة التلاميذية الصحراوية المقدامة .
واسمحوا لي أيضا أن أحيي تحية اجلال واكبار وتقدير ووفاء وعرفان بالجميل رفاقي رموز انتفاضة الاستقلال بالسجن لكحل بالعيون المحتلة من نشطاء حقوقين ومعتقلين سياسين وكل المعتقلين السياسين الصحراويين بأيت ملول وتيزنيت ومراكش والقنيطرة وفي كل السجون المغربية الأخرى.
انني استغل هذا المنبر لفضح وكشف الخروقات والتعسفات المغربية التي لم اسلم منها حتى يوم اطلاق سراحي ، حيث أن الأجهزة الأمنية المغربية بتوجيه من المسؤول المغربي "حميدولعنيكري" قامت بمنع عائلتي من استقبالي بالمنزل ولا حتى بقاعة تستأجر لهذا الغرض ، ومارست عليها عدة ظغوطات بالتهديد المباشر من طرف الباشا "بومعزة"والجلاد المغربي" ايشي أبوحسان" وقائد الدائرة وارغمت العائلة على مغادرة البيت والتوجه الى منطقة "لمليحس" على بعد 36 كلم من العيون، على الطريق المؤدي الى مدينة السمارة المحتلة ،ومن الساعة الحادية عشر ليلا تم التطويق المكان الذي نصبت به الخيام الجحافل من الشاحنات التابعة للدرك الحربي الغربي والدرك الملكي وبعض السيارات التابعة لوزارة الداخلية والمخابرات المغربية ، ووضع ثلاث ابراج للمراقبة والتفتيش اظافة الى تطويق جميع شوارع المدينة وخصوصا المؤدية منها الى ما يسمى "البئر الجديد" حيث تقيم العائلة وعلى الساعة السادسة والنصف صباحا ايقضتني موظفة السجن قائلة ان مدير السجن يطلب مني الخروج ومغادرة السجن دون تأخير ، الشيء الذي رفضته وامتنعت ، وبدأت في ترتيب امتعتي وجمعها ، وأمام اصرار والحاح الادارة طلبت منحي الهاتف للتحدث الى عائلتي قصد اخبارها حتى يتسنى لها المجىء الى السجن واستقبالي منه ، الشيء الذي لم يستسغه مدير السجن وحاول اقناعي بانهم اخبروا عني ، فطلبت ادخالهم الى داخل السجن حتى أتأكد من صحة ما يقولون لأنني أشكك في ذلك و انها محاولة اختطاف ثانية أو خطة مدبرة من طرف المخابرات المغربية ، ولم اغادر السجن حتى الساعة السابعة والنصف ، بعد مجيء احد افراد العائلة ، وتم اخراجي من السجن دون أي اجراء من الاجراءات القانونية التي تتخد عادة عند خروج أي معتقل .
غادرت السجن وأنا أكرر بعض الشعارات الوطنية عن قبيل كنا و لازلنا على درب النضال المستمر "سننتصر ونشيد قلاع الحرية ، سننتصر ونكسر قيود الرجعية"،و " على نهجك يا الولي نسير لفك قيد الوطن الأسير" وغيرها من الشعارات الوطنية ، كان السجن وكل نواحيه يعرف تطويق أمنيا مشددا ورافقتني شاحنتهم الى غاية خروجي من المدينة حيث وجدت في استقبالي عند أول نقطة تفتيش كل أصناف القوات المنية المغربية ، عن شرطة ومخابرات وافراد من الضابطة القضائية وقوات مساعدة وغيرهم وأبديت احتجاجي لهم بان هذا الأسلوب يعد تعسفا أخر وخنقا للحريات العامة ، وأنني احملهم مسؤولية ما سيقع من قمع وتعسف للجماهير التي ستحاول زيارتي وعند وصولي الى المكان المقرر للاستقبال ، وجدت حشودا عارمة من المواطنين الصحراويين الصامدين الذين تحدوا كل محاولات الدوة المغربية اليائسة ،وأبو أن لا يجعلوا يوم 17 يناير 2006 محطة نضالية أخرى وملحمة من ملاحم انتفاضة الاستقلال ، رافعين الأعلام الوطنية مرددين بأحلى أصواتهم الشعارات الوطنية الممتزجة بزغاريد النساء الصحراويات توافدوا الى منطقة "لمليحس" شيبا وشبابا رجالا ونساءا وأطفالا ، من كل حذب وصوب من الداخلة من السمارة من بوجدور من جنوب المغرب ومن الموقع الجامعية.
فعزيمة الانسان الصحراوي لا تقهر ولا تذل وكرامته لاتهان و أبناء الشعب الصحراوي الأبي مصرين رغم طغيان وجبروت الغزاة على مواصلة الكفاح بطريقة سلمية حضارية حتى نيل الحرية والاستقلال وبهذه المناسبة أوجه نداء عاجلا الى المنتظم الدولي وخصوصا مجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة وكل القوى الديمقراطية في العالم للتحرك العاجل ودون تاخير لحماية المواطنين الصحراويين العزل والمناطق المحتلة وجنوب المغرب وبالمواقع الجامعية من قمع وبطش قوات الاحتلال المغربي ،وممارسة الضغط على نظام الرباط لأحترام حقوق الانسان في الصحراء الغربية ، واحترام حرية التعبير والتظاهر السلمي ، واطلاق سراح المعتقلين السياسين الصحراويين والكشف عن مصير مئات المفقودين و أحمل المنتظم الدولي مسؤولية كل ما يتعرض له المواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب ، وكذلك ممارسة الضغط على الدولة المغربية للامتثال والاتباع للشرعية الدولية من أجل ايجاد حل عاجل لمشكل الصحراء الغربية لحد من معاناة الصحراويين الرازخين تحت وطأة الاحتلال المغربي لأزيد من ثلاثة عقود من الزمن ، والحل لن يكون طبعا الا عبر تنظيم استفتاء حر عادل وديمقراطي نضمن عبره للشعب الصحراوي تقرير مصيره بيده وذلك حتى لا تقع مجزرة اسبانية في حق هذا الشعب الأعزل ، كما أناشد المنتظم الدولي أيضا والهيئات الحقوقية والسياسية للتدخل العاجل والفعال من أجل اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسين الصحراويين والنشطاء الحقوقين بالسجن لكحل بالعيون المحتلة وبداخل المغرب دون قيد أو شرط وأوكد للعالم أنهم يعيشون مأساة انسانية حقيقية في ظروف كارثية حاطة للكرامة الانسانية ، دون اقتراف أي ذنب ، سوى رفضهم للاحتلال والتعبير عن ذلك بطرق سلمية حضارية ومشروعة .
و أخيرا لا بد لي أن أشكر وأحيي كل المنظمات والهيئات الدولية وكل الاعلاميين الذين ابدوا تضامنهم الرفيع المستوى مع نضالات الجماهيلا الصحراوية بالمناطق المحتلة وملاحم رموز انتفاضة الاستقلال بالسجون ، واذكر على سبيل المثال لا للحصر ، منظمة العفو الدولية ، لجنة مناهضة التعذيب الدولية هيومن رايت وتش ، البرلمان الاوربي ، الهيئات الجزائرية والاسبانية والايطالية والسويسيرية وغيرها من المنظمات الوروبية الأخرى دون أن ننسى ان اثمن عاليا مواقف الجمعية المغربية الديمقراطية وغيرهم من المناضلين الشرفاء المغاربة وكل من ساهم من قريب أو بعيد في هذه الحركة التضامنية .
وكلمة اخيرة أوجهها لكل الصحراويين وهو انه لا بد من المزيد من النضال والمقاومة ومقارعة الأعداء بشكل حضاري وسلمي وبتلاحم واتحاد حتى تحقيق الهدف المنشود وهو بناء الدولة الصحراوية على أرض الصحراء الغربية ، وأنه لا تراجع لا استسلام ولن تثنينا لا الاختطافات و لا الاعتقالات و لا التعذيب ولا المحاكمات الجائرة عن مواصلة الخط الذي رسمه الشهداء الأبرار بدمائهم الزكية واننا على عهدهم سائرون انشاء الله وكل الوطن أو الشهادة والمجد والخلود للشهداء الأبرار والخزي والعار للجلادين الجبناء .
حرر بالعيون المحتلة عاصمة الصحراء الغربية
بتاريخ 18 يناير 2006